أفضل النصائح لتعزيز أداء أسطول المركبات وبأقل التكاليف

أفضل النصائح لتعزيز أداء أسطول المركبات وبأقل التكاليف

بقلم فاوستو لوبوني، خبير قطاع السيارات لدى شركة بتروناس العالمية لزيوت التشحيم

اليوم وأكثر من أي وقت مضى، تزداد حدة التحديات التي يواجهها العاملون في قطاع الشحن وأساطيل المركبات، بدءاً من ازدياد المسافات التي يجب اجتيازها خلال فترات زمنية أقل، وتحت قيود بيئية أكثر تشدداً، وصولاً إلى الارتفاع غير المسبوق في توقعات العملاء.

وأظهر العام الماضي بوضوح مدى أهمية توفّر سلاسل توريد قوية في تعزيز حيوية الدول وحماية اقتصادها. وبدون توفر هذه السلاسل القوية، سيواجه مدراء أساطيل المركبات وسائقي الشاحنات خسارات بالغة اليوم في حال واجهتهم أي عقبة مما سبق. لأن حدوث أي خلل في تلك السلاسل قد يؤدي إلى عواقب كارثية. وهنا يبرز الالتزام المطلوب من مدراء الأساطيل لضمان تحقيق جميع مركبات أسطولهم أعلى مستويات الكفاءة لأطول فترة ممكنة وبأقل التكاليف.

وفي إطار سعينا لمساعدتهم في تحقيق تلك المهمة بنجاح، جمعنا أهم النصائح المتعلقة بالخبرات اللازمة والتدريبات والمعدات الضرورية لمنح مدراء الأساطيل الثقة لانتقاء أفضل الخيارات لتحقيق أعلى مستويات الكفاءة والفعالية على المدى البعيد. فلا شك أن أسطول المركبات الفعال والسليم يمثّل حجر الأساس لتحقيق المزيد من الأرباح.


ويختزل السيد محمد فهد، المدير الفني لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا لدى بتروناس العالمية لزيوت التشحيم، ما سبق بقوله: "تلعب إدارة أسطول المركبات دوراً محورياً في تقديم أفضل مستويات الأداء. إذ تضمن إجراءات الصيانة الفعّالة تحقيق المركبة لمعايير الأداء الضرورية لحمايتها من الأعطال المكلفة في أثناء عملها بغض النظر عن اتساع نطاق العمليات. ويمثل الجانب التحليلي العنصر الأهم في صيانة أسطول المركبات اليوم؛ حيث تسمح مراقبة معايير التشغيل ومعدلات استهلاك الوقود والفحوصات الدورية وغيرها للعاملين بهذا القطاع الارتقاء لمستوى المنافسة في السوق. كما ينطبق ذلك بالطبع على زيوت التشحيم؛ إذ يتيح اختيار زيت التشحيم عالي الجودة بجانب الاستفادة من الخدمات القيّمة التي تقدمها الشركات المصنعة زيادة عمر المركبات ورفع كفاءة استهلاكها للزيت".

الدور المهم للخبرة بما يتعلق بسلامة المركبات

تلعب الخبرة دوراً أساسياً في نجاح الأسطول، وهذه نقطة يتفق عليها كل من أصحاب الشركات ومراء أسطول المركبات والسائقين الذين يمكنهم تحديد المشكلة في المركبة بمجرد إلقاء نظرة فاحصة عليها. ويدركون أيضاً المزايا التي يوفرها تعزيز سلامة مركبات أسطولهم. باختصار، يتمتع الخبراء برؤية مستقبلية لواقع أسطولهم عند وصوله لدرجة الكفاءة المثالية. وذلك يدفعنا للبحث عن كيفية اكتساب تلك الخبرة.


تمثل الاستعانة بمساعدة الخبراء حلاً مميزاً سواءً لفهم الأمور الضرورية المتعلقة بالمركبات أو كشف المشاكل الكامنة فيها؛ مما يمنح مدراء الأسطول المزيد من الثقة أثناء القيام بعمليات التقييم. ومع توفر التوجيه الملائم، يمكن لمدراء الأساطيل:

·   إجراء استبيانات لتقيّم مدى فهم أهداف المشروع والتعرف على مدى قدرة الأسطول الحالي على تحقيقها.

·   معرفة زيت التشحيم المثالي لكل عنصر من الأسطول بحيث يحقق أعلى مستويات الأداء.

·  الفحص المتكرر للزيت المستخدم من أجل الوصول لفهم أعمق لحالة وكفاءة نظام الأسطول بما يسمح بخفض تكاليف الصيانة بالتزامن مع تحقيق أعلى مستويات الجاهزية.

ولا شك أن الأدوات التحليلية والتقنية تساعد مدراء الأساطيل على تعزيز سلامة وصحة مركباتهم؛ فعلى سبيل المثال، تساعد أداة حساب القيمة على معرفة كيفية خفض تكاليف التشغيل ورفع مستوى الكفاءة، بينما تساعد أنظمة القياس عن بعد لمستويات امتلاء الخزانات بالحصول على نظرة شاملة من أي مكان لمستويات زيوت التشحيم والوقود المخزنة، فضلاً عن إمكانية ملئها تلقائياً.

اتخاذ الخطوات اللازمة لرفع أداء الأسطول وإطلاق كامل قدراته

بعد كشف الخطوات اللازمة لتحسين حالة وكفاءة الأسطول، يتوجب على المدراء المضي بتنفيذها. ويمكنهم من خلال التركيز على تحقيق الأهداف المرجوة دون إهمال مستويات الكفاءة الوصول لأداء أفضل دون الحاجة لتكاليف باهظة، وذلك من خلال:

استخدام زيوت التشحيم عالية المقاومة والجودة: تساهم زيوت التشحيم عالية المقاومة بخفض حرارة حوض التشحيم والشاحن التوربيني وخفض درجات الحرارة المرتفعة للهواء وبالتالي إبطاء عملية الأكسدة السريعة الناتجة عنها. وتساهم تكنولوجيا السوائل الخاصّة بزيوت التشحيم عالية الجودة، التي تقاوم التلف والأكسدة عبر الحفاظ على لزوجتها، في الحد من إنتاج المخلفات الضارّة التي قد تؤثر سلباً على أداء المركبات.

الالتزام بالقيود التنظيمية حول انبعاثات الغازات المتزايدة: على مدراء الأساطيل التقيد بقواعد مستويات الانبعاثات الآخذة بالتشدد كل عام. فعلى سبيل المثال، تتطلب معايير الانبعاثات الأوروبية 6 لعام 2013 خفض انبعاثات أكسيد النتروجين بمقدار 95% عما كانت عليه عام 1992. وبالتالي لابد من الاعتماد على التقنيات المعدّة خصيصاً لحد انبعاثات الغازات وتحقيق الاستدامة طويلة الأمد، ويمكن تحقيق ذلك من خلال استخدام زيت تشحيم بطبقة سائلة قوية ورقيقة بحيث تطيل فترات التبديل؛ مما يؤدي إنقاص معدلات التوقف والانطلاق في محلات الصيانة.

مواجهة التحديات التي يفرضها تغيير المعايير: تشكل المعايير المتعلقة بالرماد الكبريتي والفوسفور والكبريت بجانب استهلاك الوقود تحدياً مهماً لمدراء الأساطيل اليوم. ورغم ذلك يمكن لهم عبر الاستفادة من التقنيات المتوفرة بين يديهم، والتي تحافظ على كفاءة الوقود بالتزامن مع تحسين قوة المحرك وتعزيز الأداء، تلبية هذه المعايير المرتفعة دون التضحية بالكفاءة والفعالية.

التأكد من امتلاك ما يلزم للمحافظة على سلامة المركبات على المدى البعيد

من المفيد أن يحرص ملاك أو مدراء أساطيل المركبات على تطوير أنفسهم من خلال التعلّم والتدريب وصقل المهارات للمحافظة على سلامة مركباتهم، وضمان اكتسابهم عقلية تحليلية تساهم في إنشاء أسطولٍ أكثر صلابة على المدى الطويل. ويمكّنهم اكتساب هذه الخبرة من خلال عرض خدمات بأعلى مستويات الجودة لنخبة عملائهم دون قيود، وبالتالي تحقيق المزيد من الأرباح.

وتتوفر الكثير من الحلول التي تساعد على الارتقاء بمستوى الخبرات، سواء عبر الفضاء الإلكتروني أو على أرض الواقع. حيث تسهم جميع الحلول الإلكترونية والبيانات التقنية وجلسات التدريب الأكاديمي والمنصات الإلكترونية في إغناء المعرفة والفكر الاستراتيجي بشكل تدريجي. وللراغبين بالانطلاق بسرعة بهذا المجال، يمثل الالتحاق بالأكاديميات التدريبية الخطوة المثالية؛ حيث تتعرف فرق العمل على الحلول المتوفرة، وتتطلع على أمثلة لأفضل الممارسات، بالإضافة إلى استكشاف الإمكانيات التي يمكن تحقيقها مع أسطول سليم وقوي ومستدام.


في الختام، يكمن سر تعزيز أداء المركبات دون دفع تكاليف باهظة في اكتساب الثقة والمقدرة على توقع المشكلات، بالإضافة إلى معرفة مصادر الحلول، والثقة بالتكنولوجيا التي تحمي المحركات في قلب مركباتنا، بما يسمح باستمرار أعمالنا بنجاح. ورغم صعوبة التحديات التي يواجهها قطاع النقل والشحن اليوم، يمثل الأمل بأسطول قوي على المدى البعيد القوة الدافعة للسائقين ومدراء الأساطيل للمضي قدماً وعدم الاستسلام.

تعليقات

اعلان

نموذج الاتصال

إرسال

الأرشيف