النسخة الثالثة من رالي داكار السعودية تحمل مفاجآت في كل تفاصيلها

النسخة الثالثة من رالي داكار السعودية تحمل مفاجآت في كل تفاصيلها

المتسابقون: مسار رالي داكار السعودية 2022 سيكون رائعًا لأنه سيختبر قدراتنا مرةً أخرى على تجاوز تحديات تضاريس صحراء المملكة المتنوّعة

 
جدة، المملكة العربية السعودية - يعود رالي داكار العام القادم إلى المملكة العربية السعودية للعام الثالث على التوالي بمسارٍ يشهد تغييراتٍ كبيرةً مقارنةً بنسختيه السعوديتين الماضيتين، ما من شأنه أن يخلط أوراق المتسابقين الذين ينوون خوض غمار أصعب رالي صحراوي في العالم.
 
وكان قد تم الإعلان عن المسار الجديد خلال شهر مايو الماضي حيث سيبدأ الرالي نسخته 44 من حائل وسينتهي في جدة بعد يوم راحة في الرياض، ومن المقرَّر أن يتّجه مسار رالي داكار السعودية 2022 نحو جنوب شرق المملكة حيث تفرض التضاريس الجغرافية وطبيعة الأرض المختلفة حساباتٍ أُخرى تُضاف إلى دفاتر السائقين والملاحين والمهندسين والتقنيين على حدٍّ سواء.
 
وستشكّل طبيعة الأرض المفتوحة في القسم الجنوبي من المملكة تحدّياً ملاحيًا للجميع، فالخطأ ممنوع وإن حدث فقد يكون مكلفًا، وقد يتسبّب بإضاعة دقائق ثمينة قد تكون كفيلة بترجيح كفة منافسين على آخرين، فيما ستكون الكُثبان الرملية عقبةً طبيعيةً أمام جميع المنافسين، وخاصةً أولئك الذي يفتتحون المسارات في كلٍّ من مراحل الرالي.
 
وفي معرض تعليقه على هذه التغييرات في مسار رالي داكار السعودية، قال رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل: "منذ اللحظة الأولى التي استضفنا فيها رالي داكار في المملكة، أثبتنا للعالم أجمع أننا قادرون على تنظيم أكبر الفعاليات العالمية وحقّقنا النجاح تلو الآخر. وإن كان التحدي كبيراً فإرادة هذه البلاد أكبر، وعزيمتها حدها السماء، ومن خلفها يقف دعمٌ لا محدود من سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وثقة سمو وزير الرياضة وهمّة أجيالٍ شابة من أبناء وبنات المملكة، ليصبح المستحيل ممكناً والحلم واقعاً والإنجاز حقيقةً ملموسةً يراها العالم.

 
وتابع سموّه: "ونعمل بالفعل منذ شهور مع شركائنا في الجهة المنظمة لكي نحافظ على المستوى الرائع والنجاح الملموس الذي تمكنت المملكة من تحقيقه في النسختين السابقتين اللتين كانتا بمثابة دليلٍ حي على قدرات المملكة التنظيمية وعزم أبنائها وبناتها والتعاون الاستثنائي بين مختلف الهيئات والمؤسسات والعمل الجاد الذي يقوده شغف التفوق والتميز والاستمرار في رفع التوقعات من نجاح إلى نجاح".
 
وختم سموّ الأمير حديثه بالقول: "وبينما نقترب من مشاهدة المتسابقين يصطفون على خط البداية في حائل، نتطلع إلى الترحيب بضيوف المملكة من متسابقين وإعلاميين ومنظمين ومحبين للمغامرة والإثارة، كما نتشوق لإلتقاء عائلة داكار من جديد في بيتها.. مملكة الخير والعزم".

 
وجاب المنافسون في نسختي الرالي السابقتين في المملكة مسارين مختلفين حول صحاري ووديان ومنحدرات المملكة واجتازوا الكثبان الرملية واستكشفوا مختلف التضاريس في مراحل الرالي.
 
لكن في عام 2022، يستهل المشاركون بالرالي رحلتهم الشاقة من منطقة حائل بتضاريسها المتنوّعة، حيث يختبرون سياراتهم لاختيار التوليفة الأمثل ووضع اللمسات الأخيرة على معايير الضبط قبل انطلاق الفعالية والاعتياد قدر الإمكان على طبيعة الأرض، ليدخلوا أولى المنافسات الفعلية في معركة هي بمثابة جسّ نبض، لتحديد ترتيب انطلاق أولى المراحل الطويلة للرالي.
 
ويعتبر المتسابقون القسم الأول من رالي داكار السعودية وصولًا إلى يوم الاستراحة من أجل التقاط الأنفاس في الرياض، في منطقة بات يعرفها المنافسون خير معرفة، خاصةً أنها استضافت الحفل الختامي للرالي عام 2020 في منطقة القديّة. ومن هذه النقطة سيتعيّن على كل من تمكّن من الوصول إليها إعادة حساباته وخططه للقسم الثاني قبل التوجّه إلى جدة، والتي كانت بوابة الترحيب بالرالي في زيارته الأولى للمملكة عام 2020. ويشار إلى أن جدة كانت أيضاً نقطة البداية والنهاية العام الماضي، وستكون مرةً أخرى مسرحًا لمنصّة تتويج الأبطال على شاطئ البحر الأحمر، بعد اجتيازهم أكثر من 8,000 كلم.




وفي تعليقٍ له على التحديثات المُرتقبة على المسار قال الفائز بالرالي 14 مرة، 6  منها على دراجة و8  في فئة السيارات، الفرنسي المُخضرم ستيفان بيتيرهانسل: "خلال مشاركتنا الأولى بالرالي على أرض المملكة كانت عملية الانتقال إلى الربع الخالي طويلةً نسبيًا، لأننا كنا متحمسون لزيارة مختلف أرجاء البلاد. لكن بعد عامين من الخبرة اكتسبهما مدير الرالي دافيد كاستيرا في السعودية، بات قادرًا على إيجاد التوليفة المثالية باذلًا كل ما بوسعه لزيادة منسوب الحماس والتحدّي في الرالي".
 
وأكمل ستيفان بيتيرهانسل الملقّب بـ "مستر داكار" حديثه مضيفًا: "أعتقد أن المسار في 2022 سيكون رائعًا لأنه سيختبر قدراتنا مرةً أخرى على تجاوز تحديات تضاريس صحراء المملكة المتنوّعة، إضافةً إلى الملاحة الصعبة على المسارات الوعرة".

 
من ناحيتها، أعربت الدراجة الإسبانية لايا سانز عن حماسها لركوب دراجتها في مزيد من المسارات الرملية، قائلةً: "أحب فكرة التواجد في مزيد من الرمال. في المسارات الوعرة عندما تكون على دراجة نارية، ترتطم بك الكثير من فتافيت الصخور... وإذا كنت داخل سيارة تصبح أبطأ بسبب انثقاب الإطارات. هذا ما كنا ننتظره بالضبط، خوض منافسات رالي داكار مع مزيد من الكثبان الرملية ومراحل جديدة. السعودية بلاد شاسعة وفيها مناظر طبيعية خلابة نواصل استكشافها عام بعد آخر. لا يسعني الانتظار للمشاركة بالنسخة المقبلة من رالي داكار."
 
ولن تقتصر التغييرات في رالي داكار السعودية على الطبيعة الجغرافية للمسارات، بل ستشمل أيضًا تنوّعًا في المراحل، حيث سيضم مسار الرالي هذه السنة مرحلتين دائريتين ستلعبان دورًا أساسيًا في منح أعضاء الفرق فرصة التقاط أنفاسهم للتركيز على عملهم الجوهري في الصيانة وما شاكل من عملياتٍ داعمة. كمان ستكون هناك مرحلة ماراثونية، يدخل فيها العامل الاستراتيجي والقوة الذهنية والبدنية للمشاركين بالرالي لضمان استمرارهم وبقائهم ضمن دائرة المنافسة على مراكز متقدمة، بدون خسارة الكثير من الوقت.

 
وتستفيد الطواقم التقنية للفرق من المراحل الدائرية، حيث تمكث في معسكر الإقامة المؤقتة لليلتين متتاليتين، وبالتالي تتفادى مشقّة الانتقال إلى معسكرٍ جديد بعد كل مرحلة. وفي هذه المراحل يعود المنافسون إلى النقطة التي انطلقوا منها ليبيتوا ليلتهم حتى صباح اليوم التالي.
 
لكن مرحلة الماراثون، وكما يدل اسمها، فهي بطبيعة الحال "ماراثونية" وشاقّة بامتياز في شتى نواحي التحمّل والاستراتيجية والقوة والصلابة والتعب. ففي هذه المرحلة لا يحقّ للسائقين الاستعانة بالفرق التقنية لإصلاح سياراتهم وإعادة تأهيليها للقسم الثاني من المرحلة، بل يتعيّن عليهم أن يقوموا بأعمال الصيانة بأيديهم وبما يحملون معهم من عتاد في آلياتهم فقط، وبدون أن يستخدموا قطع من معسكر الإقامة المؤقتة. وينطبق الأمر عينه على الدراجين، الذي عليهم إعداد دراجاتهم لخوض مئات الكيلومترات في اليوم التالي بعد القسم الأول من المرحلة، الذي من المؤكد أنه لن يكون سهلًا لأي منافس ولأية آلية في ربوع الربع الخالي.
 
لكن كل هذه المسافات الطويلة والتضاريس والعوامل الأخرى وأكثر، لن تكون إلا خبايا إخراج مُرتقب يفوق في حبكته حماسة الإخراج الهوليوودي المثير، ومشاهدة المناظر الطبيعية الفريدة والخلابة لجميع عشاق الرالي العريق، الذين سيستمتعون بأسبوعين من المنافسات القاسية في المملكة العربية السعودية في جميع الفئات.
 
لمزيد من المعلومات الرجاء زيارة الموقع https://www.dakar.com/ar/

تعليقات

اعلان

نموذج الاتصال

إرسال

الأرشيف