بدء الاختبارات الفعلية على الطرقات للجيل الجديد من سيارة مَكان

بدء الاختبارات الفعلية على الطرقات للجيل الجديد من سيارة مَكان

بورشه تواصل التزامها باستراتيجية إنتاج السيارات الكهربائية (E-Performance) مع تطوير سيارة مَكان الكهربائية بالكامل



دبي. 
بعد الخضوع للاختبارات الأولية على حلبة الاختبار في مركز تطوير سيارات بورشه في فايساخ، أصبحت سيارة مَكان الكهربائية مستعدة للانطلاق على الطرقات فيما تغادر الطرازات التجريبية المموهة من الجيل الجديد من السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات مواقع بورشه للمرة الأولى. وقال مايكل شتاينر، عضو المجلس التنفيذي للبحث والتطوير في شركة بورشه إيه جي: "تخضع الطرازات الجديدة للاختبار على الطرقات في ما يعتبر من أهم مراحل عملية التطوير". ومن المقرر أن تُطرح سيارة مَكان الكهربائية بالكامل في الأسواق في العام 2023‏، بعد أن تقطع حوالي ثلاثة ملايين كيلومتر خلال الاختبارات في جميع أنحاء العالم ضمن ظروف قيادة متنوعة. كما ستستفيد هذه الطرازات التجريبية من الخبرات المكتسبة من الاختبارات الكثيرة السابقة التي جرت في العالم الافتراضي الرقمي‏.


تساعد عملية التطوير والاختبارات الرقمية على توفير الموارد وبالتالي تعزيز الاستدامة. فبدلاً من تصنيع سيارة حقيقية، يستخدم المهندسون طرازات تجريبية رقمية، وهي نماذج حاسوبية يتم تطويرها وفق مواصفات السيارة وأنظمتها ووحدات الطاقة الخاصة بها وفق أعلى مستويات الدقة. تم تطوير ‎20 طرازاً تجريبياً رقمياً خلال عمليات المحاكاة من أجل إجراء اختبارات متنوعة تشمل اختبار الديناميكا الهوائية واختبار إدارة الطاقة واختبار نظام التشغيل واختبار مستويات الضوضاء في السيارة‏.

تم إنتاج أولى الطرازات التجريبية الحقيقية لسيارة مَكان الكهربائية بالكامل اعتماداً على البيانات التي تم الحصول عليها من عمليات المحاكاة والتي تخضع للتعديل بانتظام وفقاً لعملية التطوير الافتراضية. وبنفس الطريقة، تتم إضافة نتائج اختبارات الطرق الحقيقية مباشرة إلى عملية التطوير الرقمي‏.

ويتضمن برنامج الاختبار الصارم لسيارة مَكان الكهربائية بالكامل، والذي يتم تنفيذه في ظروف مناخية قاسية وعلى جميع أنواع الطرق، مجموعة من الضوابط مثل اختبار عملية شحن بطارية الجهد العالي والتحكم في درجة حرارتها للتأكد بأنها تفي بالمعايير الصارمة. وقال شتاينر: "على غرار سيارة تايكان، ستقدم سيارة مَكان الكهربائية بالكامل، مع نظام ‎800 فولت القوي، الأداء الفائق الذي يميز سيارات بورشه الكهربائية". وأشار إلى أن أهداف عملية التطوير تتمثل في تعزيز المسافة الطويلة التي تقطعها السيارة بعد الشحن الكهربائي، والشحن السريع فائق الأداء، وتوفير السيارة لأفضل أداء في فئتها بشكل ثابت. وأضاف شتاينر: "ستكون مَكان الكهربائية بالكامل أقوى سيارة رياضية في فئتها".

أعلى‎ مستويات المرونة من أجل المستقبل: نسخة جديدة أخرى من سيارة مَكان تعمل بمحرك احتراق
من المقرر إطلاق سيارة مَكان الكهربائية بالكامل في الأسواق في العام ‎2023 لتصبح أول سيارة من بورشه يتم إنتاجها اعتماداً على منصة "بريميوم بلاتفورم إليكتريك" (PPE) المخصصة للسيارات الكهربائية. وتعمل بورشه على توفير أعلى مستويات المرونة في مرحلة التحول إلى عصر التنقل الكهربي بالكامل. وقال مايكل شتاينر: "يتواصل ارتفاع الطلب على السيارات الكهربائية في أوروبا، ولكن وتيرة التغيير تختلف بشكل كبير بين منطقة وأخرى في العالم، ولذلك سنطرح نسخة جديدة من سيارة مَكان الحالية تعمل بمحرك احتراق خلال العام ‎2021". وستتوفر طرازات مَكان الجديدة المجهزة بمحرك احتراق إلى جانب سيارة مَكان الكهربائية بالكامل في المستقبل. وحتى ذلك الحين، ما زال أمام مَكان ملايين الكيلومترات لتقطعها ضمن اختبارات الطرق الحقيقية والافتراضية.








تعليقات

اعلان

نموذج الاتصال

إرسال

الأرشيف