شهرٌ واحد فقط يفصلنا عن انطلاق العام الثالث من سباق "فورمولا إي الدرعية 2021" في السعودية

شهرٌ واحد فقط يفصلنا عن انطلاق العام الثالث من سباق "فورمولا إي الدرعية 2021" في السعودية



ذكريات حماسيّة لسباقات 2018 و2019 وترقّب لتسجيل إنجاز جديد للمملكة عبر تنظيم أوّل سباق ليليّ في تاريخ سباقات الفورمولا إي

27 يناير 2021، الرياض – المملكة العربية السعودية: بعد حوالي شهر من الآن، يعود سباق "فورمولا إي الدرعية" إلى العاصمة السعودية الرياض للعام الثالث على التوالي، بعد أن شهدت الدرعية السباق الأوّل في العام 2018 والسباقين الثاني والثالث عام 2019 ضمن موسم الدرعية. ويتميّز السباق الذي سيقام على جولتين في 26 و27 فبراير، بأنّه السباق الافتتاحي لموسم 2020 – 2021 من بطولة العالم "إيه بي بي فيا فورمولا إي"، كما أّنه سيكتب تاريخًا جديدًا في سباقات الفورمولا إي، منذ تأسيسها، كأّول سباق في تاريخ البطولة، يُقام ليلًا.

وظهرت بطولة الفورمولا إي لأول مرة على ساحة رياضات السيارات في عام 2014، حيث أقرها الاتحاد الدولي للسيارات كأول بطولة رسمية على الإطلاق للسيارات الكهربائية، واستضافت في ذلك العام 11 سباقاً أُقيمت في 10 مدن مختلفة. منذ ذلك الحين، شهدت الفورمولا إي نموًا وتطورًا عاماً بعد عام حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن من شهرة عالميّة، وهي تستعد لتنظيم منافسات الموسم السابع هذا العام.

وقال الأمير خالد بن سلطان العبد الله الفيصل - رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية بالقول: "كانت الفورمولا إي أول حدث دولي كبير في عالم سباق السيارات تستضيفه المملكة، وفي العام الماضي أصبح أوّل سباق مزدوج في الشرق الأوسط. وفي فبراير المقبل، سيشهد الجمهور أوّل سباق ليلي على الإطلاق ضمن بطولة العالم للفورمولا إي، ونحن فخورون بهذا الإنجاز الذي يُضاف إلى سلسلة الإنجازات التي حققتها المملكة في الرياضة بشكل عام ورياضة السيارات بشكل خاص. تسعى المملكة العربية السعودية إلى تبني الطاقة المتجددة والتكنولوجيا، وسباق الفورمولا إي هو أكثر من مجرد سباق لتحقيق المركز الأول، فهو تأكيد على جهود تعزيز مستقبل التكنولوجيا المستدامة في المملكة كأحد مستهدفات رؤية 2030".

ومع عودة السباقات بعد حوالي شهر من الآن، تعود بنا الذاكرة إلى السباقات الماضية التي استضافتها الدرعية عامي 2018 و2019.

2018 – 2019: البرتغالي دا كوستا يتوّج كأوّل بطل في الدرعية

بلا شك، سيعيش سباق موسم 2018 طويلاً في تاريخ الفورمولا إي، ليس فقط لأنه شهد أوّل سباق يُقام في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط على الإطلاق، بل لأنّه جرى تحت المطر! فبعد سنواتٍ من التحضيرات، وشهور من الترقب، وآلاف الساعات من العمل، حدّدت ثانية واحدة فقط، بل أقل من نصف الثانية على وجه التحديد، كل شيء في هذا السباق، فقد تغلب البرتغالي أنطونيو فيليكس دا كوستا، الذي سابق لفريق بي إم دبليو أي أندريتي موتورسبورت، على البطل الفرنسي جان إريك فيرن من فريق دي أس تشيتاه، بفارق 0.462 ثانية فقط ليخطف المركز الأول في الدرعية، ويكتفي فيرن بالمركز الثاني، والبلجيكي جيروم دي أمبروسيو من فريق ماهيندرا ريسنغ المركز الثالث.

بالنسبة للجمهور الذي تجاوز عدد المشاركين فيه أكثر من 23000 متفرج، فإن جميع السائقين الـ 22 الذين شقوا طريقهم عبر 21 دورة في 33 لفة على مدار 45 دقيقة سيخلدون في الذاكرة إلى الأبد بعد مشاركتهم في أوّل سباق للسيارات الكهربائية تستضيفه المملكة العربية السعودية، على الرغم من اصطدام سيارات أربعة منهم قبل وصولهم إلى خط النهاية!

 

 

 

وفي ذلك الوقت، قال فيليبي ماسا، أيقونة سباق السيارات الذي انضم فيما بعد لفريق فينتوري: "لقد كان من الرائع رؤية الحلبة التي قاموا ببنائها والسباق الذي تم تنظيمه والبنية التحتية التي أسسوها هنا لاستضافة السباق الأول من موسم هذا العام. ومن الرائع فعلاً أن أكون جزءاً من هذه البطولة، لقد بدأت السعودية طريقها في هذه الرياضة حديثًا، وسيزداد عدد المشجعين لهذه الرياضة كل عام، وبعد عشرة أعوام، أنا متأكد من أن جميع المشجعين سيصبحون من أشد المتابعين للسائقين وللبطولة، وهذا أمر مشوق جدًا".

2019 – 2020: الدرعية تستضيف جولتين لأوّل مرّة في تاريخ سباقات الفورمولا، والبريطانيان بيرد وسميز يخطفان الأضواء

في العام 2019، أصبحت الفورمولا إي أكثر إثارة وتشويقًا عندما عادت مرةً أخرى إلى الدرعية ضمن فعاليات موسم الدرعية، ولكن هذه المرة بحماس مضاعف مع تنظيم سباقين جديدين في عطلة نهاية الأسبوع.

وافتتحت حلبة الدرعية يوم الجمعة 22 نوفمبر 2019 موسم الفورمولا إي وشهدت اقتحام السائق البريطاني سام بيرد لصدارة قائمة المتسابقين بعد أداء رائع في سباق حافل بالأحداث شهد فوز سائق إنفيجن فيرجن ريسينغ على سائق تاغ هوير البورش أندريه لوتيرر وسائق مرسيدس بنز إي كيو ستوفيل فاندورن. وشهد السباق مشاركة عملاقي السيارات الألمانيين لأول مرة في سباقات الفورمولا إي للسيارات الكهربائية.

وكان لحماس السباق الأول تأثير كبير على زميل بيرد، السائق البريطاني أليكس سيمز من فريق بي إم دبليو أي أندريتي موتورسبورت في السباق الثاني الذي أقيم يوم السبت 23 نوفمبر 2019. منطلقاً من الصف الأول على الحلبة لليوم الثاني على التوالي، نجح سيمز في السباق الثاني بالقيام بما فشل فيه قبل 24 ساعة، حيث حافظ على تقدّمه على باقي السيارات، وسيطر على أدائه الثابت في سباق كان مليئًا بالحوادث التي كان من بينها سيارة بيرد بطل سباق اليوم السابق، وأدّت العقوبات الزمنية إلى فوز مستحق تماماً لسيمز، وبالتأكيد سوف يسعى سيمز لتكرار هذا النجاح في سباق الفورمولا إي في الدرعية الشهر المقبل.

2020 – 2021: الدرعية تكتب التاريخ بأوّل سباق ليلي، والحلبة جاهزة بأفضل تقنيات الطاقة المستدامة

تستعد الدرعية لاستضافة الجولتين الافتتاحيتين للموسم السابع من بطولة العالم للفورمولا إي واللتان ستقامان ليلًا للمرّة الأولى في التاريخ، حيث سيتم تجهيز "حلبة الدرعية" التي ستحتضن السباقين بتقنية الـ “LED” ذات الاستهلاك المنخفض، والتي تعمل بالطاقة المتجددة بالكامل، وتقلّص استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى 50 في المئة، مقارنة بالتقنيات الأخرى التي لا تستخدم مصابيح الـ “LED”، إضافة إلى ذلك، ستكون الطاقة المتبقية اللازمة لتشغيل مصابيح الإضاءة الكاشفة متجددة بالكامل، وسيتمّ إنتاجها من زيت نباتي مهدرج منخفض الكربون وعالي الأداء، مصادق عليه ومصنوع من مواد مستدامة. هذه الخطوة تتوافق تمامًا مع جهود المملكة من خلال رؤية 2030 لتعزيز الاستدامة وتعزيز أهمية استخدام الطاقة المتجدّدة، كما أنّها تأتي كهدف رئيسي للفورمولا إي لمواجهة التغيّر المناخي، ولتحقيق مستقبل أفضل من خلال السباق بتطبيق مبادرات مستمرّة في جميع أنحاء العالم في مجال الاستدامة البيئية.

تعليقات

اعلان

نموذج الاتصال

إرسال

الأرشيف